أعراض السرطان القولون

5 طرق للوقایة من الإصابة ب‍ سرطان القولون – أعراض السرطان القولون

كتابة: | العلامات: | التعليقات: 0 |

سرطان القولون

سرطان القولون هو نوع من السرطان ینتشر في الأمعاء الغليظة (القولون). القولون هو الجزء الأخير من الجهاز الهضمي.

يصيب سرطان القولون عادةً كبار السن، وعادة ما يبدأ في شكل كتل صغيرة غير سرطانية (حميدة) من الخلايا تسمى الاورام الحميدة التي تتشكل داخل القولون. بمرور الوقت يمكن لبعض هذه الاورام الحميدة أن تتبدل إلی سرطان القولون.

قد تكون الاورام الحميدة صغيرة وتنتج القليل من الأعراض. لهذا السبب، يوصي الأطباء بإجراء اختبارات فحص منتظمة للمساعدة في منع الإصابة بسرطان القولون عن طريق تحديد الزوائد اللحمية وإزالتها قبل أن تتحول إلى سرطان.

إذا تطور سرطان القولون، تتوفر العديد من العلاجات المختلفة للمساعدة في السيطرة عليها، بما في ذلك الجراحة والعلاج الإشعاعي والعلاج بالأدوية، مثل العلاج الكيميائي والعلاج الموجه والعلاج المناعي.

يُطلق على سرطان القولون أحيانًا اسم سرطان المستقيم ، وهو مصطلح يجمع بين سرطان القولون وسرطان المستقيم، والذي یبداء بالانتشار من المستقيم (الأمعاء الغليظة).

إقرأ أکثر عن أنواع السرطان الأکثر شیوعًا

أعراض السرطان القولون

تتضمن أعراض السرطان القولون وعلاماته ما يلي:

  • تغيير مستمر في عادات الأمعاء، بما في ذلك الإسهال أو الإمساك أو تغيير في اتساق البراز
  • نزيف المستقيم أو الدم في البراز
  • الانزعاج المستمر في البطن، مثل التقلصات أو الغازات أو الألم
  • شعور بعدم إفراغ الأمعاء تمامًا
  • ضعف أو تعب
  • فقدان الوزن

لا يعاني العديد من الأشخاص المصابين بسرطان القولون – من أعراض السرطان القولون – في المراحل المبكرة من المرض. عندما تظهر الأعراض، ستختلف على الأرجح حسب حجم السرطان وموقعه في الأمعاء الغليظة.

إقرأ أکثر عن سرطان البروستاتا 

متى یجب ان تراجع الطبيب؟

إذا لاحظت أي أعراض مستمرة تقلقك، فحدد موعدًا مع طبيبك.

تحدث مع طبيبك حول موعد بدء فحص سرطان القولون – عند مشاهدة أعراض السرطان القولون – توصي الإرشادات عمومًا بأن تبدأ فحوصات سرطان القولون بحوالي سن 50 عامًا. وقد يوصي طبيبك بإجراء فحص متكرر أو سابق إذا كان لديك عوامل خطر أخرى، مثل تاريخ عائلي للمرض.

أسباب سرطان القولون

الأطباء ليسوا متأكدين مما قد يسبب معظم انواع سرطان القولون.

بشكل عام، يبدأ سرطان القولون عندما تطوّر الخلايا السليمة في القولون تغييرات (طفرات) في حمضها النووي. يحتوي الحمض النووي للخلية على مجموعة من التعليمات التي تخبر الخلية ماذا یجب ان تفعل.

تنمو الخلايا السليمة وتنقسم بطريقة منظمة للحفاظ على عمل جسمك بشكل طبيعي. ولكن عندما يتلف الحمض النووي للخلية ويصبح سرطانيًا، تستمر الخلايا في الانقسام – حتى عندما لا تكون هناك حاجة لخلايا جديدة. عندما تتراكم الخلايا، تشكل الورم.

مع مرور الوقت، يمكن أن تنمو الخلايا السرطانية لغزو وتدمير الأنسجة الطبيعية القريبة. ويمكن أن تنتقل الخلايا السرطانية إلى أجزاء أخرى من الجسم لتكوين الرواسب والاورام الخبيثة.

إقرأ أکثر عن سرطان المعدة

عوامل الخطر

تتضمن العوامل التي قد تزيد من خطر الإصابة بسرطان القولون ما يلي:

1- السن. يمكن تشخيص سرطان القولون في أي عمر، ولكن غالبية المصابين بسرطان القولون هم أكبر من 50 عامًا. وتزداد معدلات الإصابة بسرطان القولون لدى الأشخاص الذين تقل أعمارهم عن 50 عامًا ، لكن الأطباء ليسوا متأكدين من السبب.

2- العرق الأمريكي الأفريقي. يتعرض الأمريكيون من أصل أفريقي لخطر الإصابة بسرطان القولون أكثر من باقي الأشخاص.

3- تاريخ عائلي في سرطان القولون وسرطان المستقيم أو الاورام الحميدة. إذا كان لديك بالفعل سرطان القولون أو سلائل القولون غير السرطانية، فأنت أكثر عرضة للإصابة بسرطان القولون في المستقبل.

4- الأمراض المعوية الالتهابية. يمكن أن تزيد الأمراض الالتهابية المزمنة للقولون، مثل التهاب القولون التقرحي ومرض كرون، من خطر الإصابة بسرطان القولون.

5- المتلازمات الموروثة التي تزيد من خطر الإصابة بسرطان القولون. يمكن لبعض الطفرات الجينية التي تمر عبر أجيال من عائلتك أن تزيد من خطر الإصابة بسرطان القولون بشكل ملحوظ. ترتبط نسبة صغيرة فقط من سرطانات القولون بالجينات الموروثة.

أكثر المتلازمات الوراثية شيوعًا التي تزيد من خطر الإصابة بسرطان القولون هي داء السلائل الغدي العائلي (FAP) ومتلازمة لينش، والتي تُعرف أيضًا باسم سرطان القولون والمستقيم الوراثي غير السللي (HNPCC).

6- نظام غذائي منخفض الألياف والدهون. قد يرتبط سرطان القولون وسرطان المستقيم بنظام غذائي غربي نموذجي، وهو منخفض في الألياف ونسبة عالية من الدهون والسعرات الحرارية. نتائج البحوث في هذا المجال كانت مختلطة.

وجدت بعض الدراسات زيادة خطر الإصابة بسرطان القولون لدى الأشخاص الذين يتناولون وجبات غنية باللحوم الحمراء واللحوم المصنعة.

7- نمط حياة غير نشط. الأشخاص غير النشطين أكثر عرضة للإصابة بسرطان القولون. قد يقلل ممارسة النشاط البدني بانتظام من خطر الإصابة بسرطان القولون.

8- داء السكري. يزيد خطر الإصابة بسرطان القولون لدى مرضى السكري أو مقاومة الأنسولين.

9- البدانة. يزداد خطر الإصابة بسرطان القولون لدى الأشخاص الذين يعانون من السمنة وزيادة خطر الوفاة بسرطان القولون عند مقارنته بالأشخاص الذين يعتبرون الوزن الطبيعي.

10- التدخين. قد يكون الأشخاص الذين يدخنون أكثر عرضة للإصابة بسرطان القولون.

11- الكحول. يزيد تناول الكحول بكثرة من خطر الإصابة بسرطان القولون.

12- العلاج الإشعاعي للسرطان. العلاج الإشعاعي الموجه إلى البطن لعلاج السرطانات السابقة يزيد من خطر الإصابة بسرطان القولون.

إقرأ أکثر عن العلاج الإشعاعي المجسم

کیف یمکن الوقاية من سرطان القولون؟

فحص سرطان القولون

يوصي الأطباء بأن يفكر الأشخاص المعرضون لخطر الإصابة بسرطان القولون في فحص سرطان القولون عند سن 50 عامًا تقريبًا. لكن الأشخاص الذين لديهم خطر متزايد، مثل أولئك الذين لديهم تاريخ عائلي للإصابة بسرطان القولون، يجب أن يفكروا في الفحص في وقت أقرب.

توجد العديد من خيارات الفحص – لكل منها فوائده وعيوبه. تحدث عن خياراتك مع طبيبك، ويمكنك معًا تحديد الاختبارات المناسبة لك.

أعراض السرطان القولون

إقرأ أکثر عن الطفح الجلدي وسرطان الجلد

تغير نمط الحياة لتقليل خطر الإصابة بسرطان القولون

يمكنك اتخاذ خطوات لتقليل خطر الإصابة بسرطان القولون عن طريق إجراء تغييرات في حياتك اليومية:

1- تناول مجموعة متنوعة من الفواكه والخضروات والحبوب الكاملة. تحتوي الفواكه والخضروات والحبوب الكاملة على الفيتامينات والمعادن والألياف ومضادات الأكسدة ، والتي قد تلعب دورًا في الوقاية من السرطان. اختر مجموعة متنوعة من الفواكه والخضروات حتى تحصل على مجموعة من الفيتامينات والعناصر الغذائية.

2- اشرب الكحول باعتدال ، او عدم شربها على الإطلاق. إذا اخترت شرب الكحول، فحد من كمية الكحول التي تشربها على ما لا يزيد عن مشروب واحد في اليوم للنساء واثنان للرجال.

3- توقف عن التدخين. تحدث مع طبيبك حول طرق الإقلاع التي قد تناسبك.

4- مارس الرياضة معظم أيام الأسبوع. حاول ممارسة الرياضة لمدة 30 دقيقة على الأقل في معظم الأيام. إذا كنت غير نشط، ابدأ ببطء وقم بالتدريج حتى 30 دقيقة. تحدث أيضًا إلى طبيبك قبل البدء في أي برنامج تمرين.

5- الحفاظ على وزن صحي. إذا كان وزنك صحيًا، فحاول الحفاظ على وزنك من خلال الجمع بين نظام غذائي صحي وممارسة الرياضة يوميًا. إذا كنت بحاجة إلى إنقاص الوزن، فاسأل طبيبك عن الطرق الصحية لتحقيق هدفك. اهدف إلى إنقاص الوزن ببطء عن طريق زيادة كمية التمرينات التي تحصل عليها وتقليل عدد السعرات الحرارية التي تتناولها.

الوقاية من سرطان القولون للأشخاص ذوي الخطورة العالية

تم العثور على بعض الأدوية للحد من خطر الاورام الحميدة السرطانية أو سرطان القولون. على سبيل المثال، تربط بعض الأدلة انخفاض خطر الاورام الحميدة وسرطان القولون بالاستخدام المنتظم للأسبرين أو الأدوية الشبيهة بالأسبرين. ولكن ليس من الواضح ما هي الجرعة والمدة الزمنية اللازمة لتقليل خطر الإصابة بسرطان القولون. إن تناول الأسبرين يوميًا ينطوي على بعض المخاطر ، بما في ذلك نزيف الجهاز الهضمي والقرحة.

هذه الخيارات محفوظة بشكل عام للأشخاص المعرضين لخطر الإصابة بسرطان القولون. لا توجد أدلة كافية للتوصية بهذه الأدوية للأشخاص الذين لديهم خطر الإصابة بسرطان القولون.

إذا كان لديك خطر متزايد من الإصابة بسرطان القولون، فناقش عوامل الخطر مع طبيبك لتحديد ما إذا كانت الأدوية الوقائية آمنة لك.

 

اضف تعلیقًا